09 مايو, 2008
د. أحمد الطويلي يحاضر حول حركة الإصلاح بتونس في القرن التاسع عشر
By host @ 12:22 م :: 8209 Views :: الأخبار

في نطاق سلسلة المحاضرات الفكرية التي يقوم بها المعهد العالمي للفكر الإسلامي بالولايات المتحدة الأمريكية فرجينيا، القى الدكتور أحمد الطويلي، أستاذ الأدب العربي بالتعليم العالي بجامعة منوبة تونس،  يوم الجمعة الموافق 02/05/2008  محاضرة حول "حركة الإصلاح بتونس في القرن التاسع عشر" قدمها الأستاذ خالد طرودي، البحاث المشارك بالمعهد العالمي للفكر الإسلامي. وقد ابتدر دكتور أحمد الطويلي الحديث  بطرح السؤال التالي: ماهي المؤسسات العلمية والدستورية التي ساعدت على بعث مثل هذه الشخصيات الإصلاحية؟

وبعد أن عرّف الدكتور الطويلي بشخصيات إصلاحية مهمة في تاريخ تونس، منها خير الدين التونسي وأحمد ابن أبي الضياف والجنرال حسين وعلاقته بالولايات المتحدة الأمريكية ورسالته في تحرير العبيد، تطرق الى الحديث عن الأصلاحات التي شملت كلاً من المؤسسات العلمية مثل مدرسة باردو الحربية ومدرسة الصادقية، وكذلك الإصلاحات القانونية والدستورية مثل قانون عتق العبيد الذي صدر في عهد أحمد باي في أواسط القرن التاسع عشر وقانون عهد الأمان الذي صدر في عهد محمد الصادق باي. كما تطرق للإجابة عن السؤال حيث تناول بعمق نظرية الإصلاح عند خير الدين في كتابه "أقوم المسالك في التعريف بأحوال الممالك"، وأحمد ابن أبي الضياف في مقدمة كتابه "اتحاف أهل الزمان".

وأكّد في محاضرته على أن انجاح عملية الإصلاح في أي مجتمع كان يتطلب توفير العدل السياسي والحرية الفكرية، ثم صرح بالقول على أن الدين الإسلامي لم يكن يوماً من الأيام عائقاً أو سبباً في تأخر الشعوب الإسلامية واستند على أن الإصلاحات التي قام بها كل من خير الدين وأحمد بن أبي الضياف في كل مجالات الدولة قامت على اجتهاد العلماء في فهم نصوص الدين ومقاصد الشريعة الإسلامية. وأخيراً دعا الدكتور أحمد الطويلي الى الأقتداء بمثل هؤلاء المصلحين المجددين للنهوض بالأمة نحو مستقبل أفضل.