ابحث  
 
 
     
 

مقالات حديثة | فئات | ابحث

المعهد العالمي للفكر الإسلامي في فرنسا يحتفل بعشريته
23 ديسمبر, 2010 :: 6126 Views
 
شعار  المعهد في فرنسااحتفل المعهد العالمي للفكر الإسلامي في فرنسا بعشريته الحافلة بالانجازات الكبيرة والفريدة من نوعها. وذلك يوم السبت 18 ديسمبر 2010 على الساعة السادسة مساء.ولقد كانت هذه المناسبة موعدا مع الطلاب القدماء والحاليين ومع الأساتذة والمتعاونين علميا وعلى رأسهم الدكتور طاهر مهدي، البشير ولد ساس، زينب عبد الحميد، ماهر المنجد، محمد الغمقي، وكذلك بعض الشخصيات الممثلةللجمعيات الناشطة في إطار الحوار الحضاري والأديان مثل الدكتور غالب بن الشيخ المتخصص في الأديان ومقدم برنامج "الإسلام" على القناة الفرنسية الثانية، السيدة باولا كاسباريان نائبة الرئيس لجمعية مهندسي السلام، وكذلك ميريام بورقبة نائبة الرئيس لجماعة الصداقة الإسلامية المسيحية.
كان اللقاء مفعما بالمشاعر والأحاسيس الجياشة حيث عبّر الحاضرون عن ما يخالج أنفسهم بكل صدق وحرية ولم تقف الثلوج والأمطار عائقا أمام الحضور الذين بلغوا حوالي سبعين شخصا حيث ملئوا قاعة المحاضرات الوسيطة.
إذا أردنا استعراض العشر سنوات الماضية فان الدكتور محمد المستيري المدير العلمي للمعهد قام بعرض أهم مراحل التأسيس والتطور التي مر بها المعهد خلال العشرية الماضية والانجازات التي تحققت عبر مسيرة التشييد والبناء العلمي التي صارت محط أنظار العلماء والمفكرين في كامل أوروبا. بحيث تركزت الجهود على البحث العلمي والنشر لمجموعة من المفكرين ذوي الأسماء المشهورة، وكذلك على تنظيم لقاءات ومؤتمرات عالمية يجتمع فيها المفكرون والفلاسفة والعلماء من مختلف الاتجاهات للمساهمة في تطوير وإثراء النقاش حول قضاياالفكر والتجديد.
ولكن الانجاز الأهم يتمثل في افتتاح مركز للنهوض بالتعليم الشرعي المتعدد والمتداخل الفروع والتخصصات وذلك منذ أربع سنوات بدءا بالإجازة ووصولا إلى شهادة الدراسات المعمقة في العلوم الشرعية والإنسانية. كذلك تم افتتاح فرع خاص لتكوين طلبة الاقتصاد والمالية الإسلامية يحاضر فيه أكبر الأساتذة المتخصصين والتقنيين العاملين في مجال المالية الإسلامية المعاصرة من مقيمين في أوروبا أو زائرين من خارجها، وفي هذا الإطار لا بد من التنويه على أن المعهد خرّج الدفعة الأولى من طلاب هذا التخصص وهو الآن في طور تكوين الدفعة الثانية منه.
وكذلك فقد تخرجت الدفعة الأولى من طلاب الإجازة في الدراسات الإسلامية المتعددة التخصصات وهم الآن في السنة الأولى لشهادة الدراسات المعمقة التي تعادل الماجستير. ومن انجازات المعهد أيضا افتتاح قسملتعليم القرآن والقراءات وآخر لتعليم اللغة العربية.
كانت المناسبة فرصة لتقديم مجموعة العمل الجديدة وتحديد مهامها أمام الحضور وتقدم للحديث الأستاذ خليل تَمّار وكان كالتالي: الفريق الإداري الجديد للمعهد يتكون من :
الأستاذ خليل تَمّار المدير الإداري والمالي، الدكتور محمد المستيري المدير العلمي والدكتور طاهر مهدي.  وتتكفل اللجنة الإستراتيجية للمعهد بوضع الخطة الإستراتيجية والمستقبلية للمعهد والمتكونة من الأعضاء :
محمد المستيري، طاهر مهدي، وإريك جوفروا، خليل تَمّار، وسيتم تعيين عضو خامس.
بعد ذلك أتيحت الفرصة لتدخل الأساتذة حيث قام كل أستاذ بامتداح الانفتاح الذي يتميز به المعهد والسبق الذي حققه في ميدان التعليم والبحث والنشر العلمي.
ثم تدخل الدكتور طاهر مهدي أستاذ الشريعة وعضو المجلس الأوروبي للإفتاء حيث قال بأن المعهد يعتبر انجازا فريدا من نوعه وأن الفضل يعود في ذلك للمؤسسين الحقيقيين وهم الإخوة في أمريكا وأكد على أن الفضل يعود لهم باستمرارهم في تمويل المعهد والحرص على بقائه. ووجه الشكر إلى الطاقمالعلمي والأساتذة الذين ما فتئوا يبذلون جهودا جبارة ليحافظ المعهد على نوعية التعليم وروح الانفتاح. وأكّد على أنه كي نستمر في العطاء لا بد لنا من الارتباط بالمبادئ والمؤسسات وليس بالأشخاص والجماعات.
ثمّ جاء دور الضيوف حيث تحدثوا عن نشاطاتهم وعلاقتهم الطيبة بالمعهد والتعاون المستمر بين جمعياتهم والمعهد كمؤسسة تشارك في الحوار بين الأديان وتدعو للسلام والتعايش بين الجميع بجدارة واقتدار.
أمّا الدكتور غالب بن الشيخ فقد قال بأن هذا المعهد يمثل بالنسبة لنا أكثر من مكان عمل ولقاء إنه يمثل لنا عائلة كبيرة.
وبالبَسمة التي تعلو الوجوه تقدم الطلاب واحدا تلو الآخر ليبدي مشاعره وأحاسيسه وشهادته على عميق حبه لهذا المعهد وللعاملين عليه أساتذة وإداريين وطلابا وكلهم أمل في أن يستمر في أداء رسالته التي قلما وجد لها مثيلا في أوروبا. وقد عبّر بعض الطلاب عن أملهم في أن يقترب المعهد من عامة المسلمين والتعرف على مشاكلهم وظروفهم وأن لا يكون مؤسسة نخبوية.  
وبهذه المناسبة تم عرض مطبوعات المعهد وكتبه للبيع بخصم مهم لصالح الطلاب، واستمتع الحاضرون ببعض المرطبات والحلويات وافترق الجميع في جو من الفرح والسرور على أمل اللقاء في مناسبات أخرى وفي غد قريب.

 
     
   
 
حقوق النشر محفوظة للمعهد العالمي للفكر الإسلامي 2009   خارطة الموقع | اتصل بنا | شروط الخدمة | سياسة الخصوصية | دخول