ابحث  
 
 
     
 

مقالات حديثة | فئات | ابحث

د. جمال البرزنجي: 1939-2015
26 سبتمبر, 2015 :: 19104 Views
 

 

Dr.-Jamal-Barzinjiقال الله تعالى: (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي) الفجر: 27-30 (وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّـهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ) البقرة:155-156

بقلوب مؤمنة وراضية بقضاء الله وقدره يَنعي المعهد العالمي للفكر الإسلامي بواشنطن فقيده الكبير المغفور له الدكتور جمال البرزنجي والذي وافته المنية في ثالث أيام التشريق من شهر ذي الحجة 1436هـ الموافق 29 سبتمبر 2015م، وإن القلب ليحزن وإن العين لتدمع ولا نقول إلا مايرضى ربنا وإنا لفراقك ياجمال لمحزونون، فلله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بمقدار فلنصبر جميعاً ولنحتتسب.

يُعد الدكتور البرزنجي قطب من أقطاب العمل الإسلامي في الغرب والعالم العربي، فله الفضل بعد الله تعالى في تأسيس العديد من المؤسسات الإسلامية والتي حفظت الوجود الإسلامي في الغرب. فلم يكن البرزنجي مجرد واعظ بل كان صاحب رسالة ورأي وعقلية مؤسسية وخبرة تنظيمية كبيرة علاوةً على فهمه العميق لرسالة الإسلام والتحديات التي تواجهه، وأمتلك الرجل العقل والفكر الاستراتيجي وبُعد النظر في معالجة قضايا الإسلام والمسلمين في الغرب.

ونحن إذ نعزي ذوي الدكتور جمال والمعهد فإننا نعزي العالم الإسلامي، لما مثّله البرزنجي من دور مهم وفاعل في مجالي الإصلاح الفكري والمؤسسي، فكان رحمه الله منارة فكر ورُشد في نمو المؤسسات الإسلامية في الغرب خاصة. ونسأله تعالى أن يمنح أسرة البرزنجي العائلية والفكرية الصبر والسلوان والاحتساب، وخلَفَه من يكملُ رسالتَه، ويؤدي أمانته. وسيبقى بإذنه تعالى قريباً منّا، يؤنسنا بأفكاره واستشرافاته.

فلندعو جميعاً له، فاللهم أرحمه رحمةً واسعة، اللهم أرحمه فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك، اللهم قه عذابك يوم تبعث عبادك، اللهم أنزل نوراً من نورك عليه في قبره ووسع مدخله وآنس وحشته، اللهم أرحم غربته، اللهم أجعل قبره روضة من رياض الجنة، اللهم أغفر له وارحمه وأعف عنه وأكرم نزله، اللهم أنقله من ضيق اللحود إلى جناتك جنات الخلود. لا اله إلا أنت يا حنان يا منان يا بديع السموات والأرض. اللهم أمين، وإِنَّا لِلَّـهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسرة المعهد العالمي للفكر الإسلامي في واشنطن

------------------------------------------------

رثاء الدكتور طه جابر العلواني


 
     
   
 
حقوق النشر محفوظة للمعهد العالمي للفكر الإسلامي 2009   خارطة الموقع | اتصل بنا | شروط الخدمة | سياسة الخصوصية | دخول