ابحث  
 
 
     
 

مقالات حديثة | فئات | ابحث

افتتاح مؤتمر "اللغة العربية وتحديات البقاء" بالقاهرة
08 ابريل, 2015 :: 19206 Views
 

Arabic language conference افتتح اليوم أ.د. حسن الشافعي – رئيس مجمع اللغة العربية وأ.د. عبد الحميد أبو سليمان – رئيس المعهد العالمي للفكر الإسلامي، فعاليات مؤتمر "اللغة العربية وتحديات البقاء" بالتعاون بين مجمع اللغة العربية – بالقاهرة، والمعهد العالمي للفكر الإسلامي، ومركز الدراسات المعرفية بالقاهرة في الفترة من 19-20 جمادى الآخر 1436هـ/ الموافق 8-9 أبريل 2015م، والذي يعقد بمجمع اللغة العربية بالقاهرة. وبدأت فعاليات المؤتمر بكلمات افتتاحية للأستاذ الدكتور عبد الحميد مدكور – عضو مجمع اللغة العربية، الذي بدأ حديثه بالترحيب بالحضور وأكد على أهمية المؤتمر للحفاظ على اللغة العربية من السهام التي توجه إليها.

وأكد على أهمية اللغة للإنسان في وجوده الفردي وحياته الاجتماعية والإنسانية، فاللغة شرط هام لقيام الحياة الإنسانية على وجه العموم، فإذا وجدت اللغة وجد الإنسان، وإذا وجد الإنسان وجدت الحضارة. فاللغة العربية هي لغة الكتاب الكريم الذي يسره الله تعالى للذكر.

وأشار إلى أن المجتمعات العربية تتعامل مع اللغة على أنها خصم وهي ليست كذلك. وتأتي أهمية المؤتمر لوضع بطاقة علاج لمساعدة اللغة العربية على مواجهة التحديات، ووضع برامج النهوض باللغة العربية. وكيف نضع الفرد العربي أمام مسؤوليته للحفاظ على اللغة العربية وكذلك المؤسسات والمجتمعات والإعلام.

ثم تناول الكلمة أ.د. حسن الشافعي رئيس مجمع اللغة العربية، الذي وجه التحية للحضور ووجه التحية للمعهد العالمي للفكر الإسلامي وعلى رأسه أ.د. عبد الحميد أبو سليمان. وأشار إلى أن الكلمة واللغة والمعرفة هي ما يتميز بها الإنسان، ومن أجل ذلك أسجد الله تعالى له الملائكة إلا إبليس أبى واستكبر، ولذلك لا يحارب اللغة العربية (لغة القرآن) إلا الأبالسة من البشر.

وأضاف إلى أن اللغة مقوم أساسي من مقومات البحث العلمي ولذلك ليس غريباً أن يهتم المعهد العالمي للفكر الإسلامي باللغة العربية، فالمعهد مد فضله إلى هذه البلاد بفرع نام مثمر منذ أكثر من ربع قرن وقد كان لي صلة وثيقة به.

وأثنى على التعاون بين المجمع والمعهد في تنظيم ذلك المؤتمر، فالموضوع يؤذن بتهديد المصير، فيمكن أن تتحول اللغة العربية إلى لغة تستخدم للدين دون باقي مناحي الحياة، فاللغة تكاد تختفي من المؤسسات وقطاع الأعمال وبعض الدول.

وتمنى في نهاية كلمته أن ينجح الملتقى في تحقيق أهدافه ويزيد وعي الأمة بأهمية اللغة العربية وأن ينعم على الأمة الإسلامية والعربية بالتوافق والوحدة والمنعة ثم تحدث أ.د.عبد الحميد – رئيس المعهد العالمي للفكر الإسلامي، ووجه التحية لمجمع اللغة العربية وعلى رأسه الأستاذ الدكتور/ حسن الشافعي، لتعاونه مع المعهد العالمي في تنظيم هذا المؤتمر الهام عن اللغة العربية، وأشار إلى أن المعهد العالمي للفكر الإسلامي يحاول منذ إنشائه إلى إصلاح الفكر الإسلامي من خلال معرفة أسباب الخلل وتحديد آليات الإصلاح وتحديد المفاهيم.

وقال د. عبد الحميد أن منظمة اليونسكو أكدت على أن اللغة العربية ستندثر خلال مائة عام – معاذ الله- ونحن نرى الآن مدى جهل أبناء الأمة العربية باللغة العربية وبفنونها، وأصبحت معظم المحال التجارية والمؤسسات تستخدم الحروف اللاتينية في كتابة أسمائها.

وأكد على أنه يجب أن يدرك أبناء العالم العربي أن إهمالهم للغة العربية يوقعهم في دائرة تهديد الدين والدعوة، فالحفاظ على اللغة – لغة الكتاب – هو حفاظ على الدعوة إلى الإسلام وكتاب الله العظيم. ودعا د. عبد الحميد إلى توفير وقفية للاهتمام بالترجمة العلمية والنشر العلمي ونقل الخبرات وترجمة كل جديد يأتي في المجلات العلمية الغربية وغيرها إلى اللغة العربية لكي يستفيد منها الباحث والمواطن العربي. ودعا د. عبد الحميد إلى أهمية توحيد استعمالات الفصحى في اللغة العربية بالنسبة للعالم العربي، وعرض على المجمع أن يتبنى هذا المشروع بالتعاون مع المعهد العالمي للفكر الإسلامي، ليصبح الاهتمام باللغة العربية على مستوى مؤسسات الأمة.

وأكد في نهاية كلمته أن بيد المجمع أن يبدأ الطريق لاستنهاض الهوية والحضارة الإنسانية، ودعا للمؤتمر والحضور بالتوفيق ثم تحدث أ.د. رفعت العوضي – المستشار الأكاديمي لمركز الدراسات المعرفية، الذي قدم التحية للحضور ولرئيس المجمع ورئيس المعهد العالمي، وأشار إلى أهمية المؤتمر لتدشين حملة للدفاع عن اللغة العربية وإعادتها إلى الصدارة في مجالات الدين والعلم والفكر.

وأشار إلى أن معظم الجامعات الخاصة والمعاهد التعليمية تكاد تختفي فيها اللغة العربية، ولذلك كان اهتمام المجمع والمعهد بالمؤتمر وموضوعه. وإذا لم تبذل الجهود للدفاع عن اللغة العربية فقل على اللغة السلام. وتمنى د. رفعت العوضي في نهاية كلمته أن يكون المؤتمر بداية لدق ناقوس الخطر فيما يتعلق باللغة العربية وأن يلهم الأمة بالصواب في هذا الأمر.

توصيات المؤتمر

 


 
     
   
 
حقوق النشر محفوظة للمعهد العالمي للفكر الإسلامي 2009   خارطة الموقع | اتصل بنا | شروط الخدمة | سياسة الخصوصية | دخول