ابحث  
 
 
     
 

مقالات حديثة | فئات | ابحث

د. أحمد فرّاس العوران واقتصاد الأمن الاجتماعي
23 اكتوبر, 2014 :: 1186 Views
 

Economics of Social Security Report تحقيقاً لرؤية المعهد في التواصل مع الباحثين والجامعات، وتقديراً للإنتاج العلمي الذي يتولى المعهد الإشراف عليه، وتعريفاً بأهم الأفكار التي ترد في هذه النتاجات، وحرصاً على محاورتها مع العلماء والمتخصصين، نظم المعهد العالمي للفكر الإسلامي/ مكتب الأردن بالتعاون مع كلية الأعمال في الجامعة الأردنية محاضرة وحفل توقيع كتاب: اقتصاد الأمن الاجتماعي: التحدي والاستجابة، لمؤلفه الدكتور أحمد فرّاس العوران؛ أستاذ الاقتصاد في الجامعة الأردنية، وذلك ظُهْر يوم الثلاثاء 26 ذوالحجة 1435هـ الموافق 21 أكتوبر2014م. وعقد النشاط في المدرج الكبير في الكلية بحضور حوالي مائة من أساتذة الكلية وطلابها. وتحدث في هذا النشاط كُلٌّ من الدكتور زعبي الزعبي؛ عميد كلية الأعمال، والدكتور فتحي ملكاوي؛ المدير الإقليمي للمعهد العالمي للفكر الإسلامي، والدكتور أحمد فرّاس العوران؛ مؤلف الكتاب، وأدار هذا النشاط العلمي الدكتور رائد عكاشة؛ المستشار الأكاديمي للمعهد.

وقد نوّه الدكتور رائد في تقديمه للمحاضرة أن هذا النشاط فرصة مميزة لاستثمار العلاقات بين المعهد وكلية الأعمال في الجامعة الأردنية، وأنه نشاط استثنائي في مكان عقده، وطبيعة نشاطه. وركز على أهمية المشروع الفكري في هذا الكتاب، وكيف أنه انتقل من مشروع فردي إلى مشروع جماعي عندما تبنّاه المعهد. وأشار إلى المهمة التي يتولاها المعهد في تنمية الأفكار والمشاريع العلمية؛ رعاية ونشراً.

وتحدث الدكتور الزعبي عن حرص كلية الأعمال في الجامعة الأردنية على دعم الجهود العلمية التي تصب في المشروع النهضوي الإسلامي العربي، وخدمة قضايا الأمة، وقضايا المجتمع الأردني بشكل خاص، وشدد على أهمية هذا النوع من التعاون مع المؤسسات البحثية، داعياً إلى ضرورة اقتناء الكتاب لما له من أهمية في بناء الفكر الاقتصادي المتميز، الذي يعين في فهم الواقع وإصلاحه واستشراف المستقبل المنشود.

Economics of Social Security Report 2

وثمّن الدكتور فتحي ملكاوي أهمية عقد هذا النشاط في رحاب الجامعة الأم، وبيّن أن الفئة المستهدفة من جهود المعهد العالمي للفكر الإسلامي في الأساس هم أساتذة الجامعات وطلبة الدراسات العليا، لما لهذه الفئة من مسؤولية في مجال التنمية الفكرية والثقافية، وأن المعهد ينتمي للأمة الإسلامية في مجموعها، لذلك فإنه يمارس نشاطاته وبرامجه من خلال مكاتبه المنتشرة في عدد من البلدان العربية والإسلامية وغيرها واتفاقيات التعاون مع عدد من جامعات العالم، بهدف ممارسة الاجتهاد والتجديد وتطوير العلوم والمعارف في التخصصات المختلفة ضمن الرؤية الإسلامية التي تنطلق من الوحي الإلهي وتتناغم من الفطرة البشرية، وتتصف بالتوازن والتكامل. وركّز على أهم الأسباب التي دفعت المعهد إلى تبني نشر "كتاب اقتصاد الأمن الاجتماعي"، لوقوعه، موضوعاً ومنهجاً، في بؤرة اهتمام المعهد، ونجاح المؤلف في تقديم أفكار وتحليلات غير مسبوقة، وأشار إلى الجهود التي يبذلها المعهد بالتعاون مع المؤلف في تطوير مادة الكتاب وإخراجه بصورة لائقة.

أما الدكتور أحمد العوران فقد بدأ محاضرته بالحديث عن الدافع لتأليف الكتاب، وتفحّص عنوان الكتاب في شقيه: العنوان الرئيسي "اقتصاد الأمن الاجتماعي"، والعنوان الفرعي "التحدي والاستجابة"، كاشفاً عن أنَّ لهما تماسّاً مع الذات والآخر. ورأى أنَّ التحدي المباشر للأمة هو استلاب العقل، وضعف الثقة بالله، والانبهار غير المسوّغ بما حققه الآخر؛ إذ يعتقد بعض المفكرين أن السير على المنهج الحداثي الليبرالي هو المنهج الصحيح الذي سيقودنا إلى ما نصبو إليه. وفي مفردة التحدي رأى العوران أن هناك مفارقة عجيبة في هذا السياق وهي: أننا ندعي أننا حملة رسالة، الذي يعني بالضرورة أننا أصحاب رؤية عامة للكون والحياة، ونحن أصحاب مرجعية خاصة بنا، لها مصادرها المعرفية ونموذجها المعرفي، ولها مفاهيمها الخاصة، التي لم نعمل إلا القليل على تطويرها، ولكننا طرحنا هذا جانباً ومضينا في مرجعية الآخر، أما الاستجابة فرأى المؤلف أن يُترك للقارئ.

ثم انتقل المؤلف للعنوان الرئيسي "اقتصاد الأمن الاجتماعي"، وكشف عن أن العنوان يهدف إلى بيان أن الاقتصاد يهدف لتحقيق الأمن الاجتماعي، ثم عرف الأمن الاجتماعي بما ورد في الكتاب والسنة، وأظهر مقارنة بين التفكير الاقتصادي الغربي الذي يركز على قلة الموارد (النُّدرة)، والمنهج الإسلامي الذي يرى أن الموارد خلقها الله عزّ وجل بقَدَر، فالموارد ليست شحيحة وليست وفيرة، لقوله تعالى (ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض)، فهي تتوفر بكفاية وبسعة، إنما الندرة قيد فني؛ ليعلم الإنسان أنه يسير بشكل صحيح في استخدامه للموارد أم لا، فهو محاسب عنها يوم القيامة.

وفي النهاية وقّع المؤلف مجموعة من النُّسخ قدمها للحضور على سبيل الإهداء، بالإضافة إلى عدد خاص من مجلة إسلامية المعرفة.


 
     
   
 
حقوق النشر محفوظة للمعهد العالمي للفكر الإسلامي 2009   خارطة الموقع | اتصل بنا | شروط الخدمة | سياسة الخصوصية | دخول