ابحث  
 
 
     
 
جمال البرزنجي المفكر الداعية الذي فقدناه

بسم الله الرحمن الرحيم

إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون

جمال البرزنجي المفكر الداعية الذي فقدناه

بالنسبة لي أخي جمال هو أخي فعلًا، وصديقي، وعزيز علي، بحيث لا يسهل على مثلي نعي مثله، ومثلي ومثله كمثل القائل:
قد كنت آمل أن تقول رثائي *** يا منصف الموتى من الأحياء.

ولكن قدر الله وما شاء فعل، فكنت أنا من يَرثي، وأنت من تُرثى. جمال البرزنجي حبيب اختاره الله إلى جوار ربه بداية اليوم الثالث من أيام التشريق، يعز علي أن أنعاه إلى الأمَّة المسلمة وهي تقاسي المحن التي لا تخفى؛ لأنَّ من العسير أن ينعى رجل بأمَّة في مثل هذه الأحوال، وجمال البرزنجي رجل بأمَّة، عرفته منذ ما يزيد عن خمسين عامًا، عقلًا متقدًا، وقلبًا نقيًا زكيًا، ونفسًا سوية، ولسانًا عفًا، كان واعيًا بنفسه، مدركًا لمقدراته ومؤهلاته وكفاءته، وما يستطيع فعله، وهو يفعل ذلك كله دون أن يسمح للغرور أو الإعجاب بالنفس أن يتسلل أي منهما إلى دخيلة نفسه، يبذل جهده في إغاثة الملهوف، وإكساب المعدوم، يحترم ذوي السابقة، ويعترف بفضلهم، ويكرمهم بكل ما يستطيع، صبور ذو تحمل لا يجاريه أحد ممن عرفت من المجموعة التي سعدت بالعمل معها في ذلك، يكون في مقدمة القوم إذا أقبلت المشاكل، وآخر القوم إذا أدبرت، جمع بين خصال ليس من السهل أن تجتمع في أحد إلا في قلائل من أولئك الذين وفقهم الله، تجد لديه الرأي الناضج، والإقدام الخالي من الطيش، واللطف وحسن المعشر، في تواضع جم، وأريحيَّة عالية.

حين كنت أنظر إلى نفسي وإخواني من المجموعة التي أسَّست المعهد العالمي للفكر الإسلامي أرى فيه الأخ الشقيق، والولي الحميد، وهو ردء لإخوانه كافَّة، لا يستغني أحد ممن يعرفه عن مودته، كنا نختلف في أمور كثيرة، وقد أرفع صوتي عليه وأخاطبه بمزعج الكلم، ولا يكون إلا مبتسمًا حتى أفرغ، فيبتسم ويقول: أتُفضل شاي أم قهوة أم شيئًا آخر، هكذا بكل بساطة، ثم نجلس ونستأنف ما كنا فيه دون أي إحساس من أي منا بشيء غير طبيعي تجاه الآخر، كان جمال في المجموعة المؤسِّسة للمعهد لسان الميزان، كان من أكثرنا وأشدنا حماسًا، وحرصًا واستعدادًا للبذل والعطاء، كان جمال قياديًا بطبعه، كأنَّه قد هُيئ ليكون قائدًا، كانت دائمًا مع نفسي أردد: بأنَّ الله قد منَّ عليَّ بعدد من الأشقاء، لكن أبرزهم جمال البرزنجي.حين بلغني نعيه هذا الصباح قفزت إلى ذهني هذه الأبيات:
طوى الجزيرة حتى جاءني نبأ ** فزعت فيه بآمالي إلى الكذبحتى إذا لم يدع لي صدقه أملًا ** شرقت بالدمع حتى كاد يشرق بيوتذكرت القبرين الذين حجزناهما هو وأنا في مقبرة المسلمين في ﭬـرجينيا، وقررنا أن نتجاور في الموت مثل جوارنا في الحياة، وشاءت الأقدار أن يكون القبر المخصص لي إلى جانب جمال من نصيب زوجتي العزيزة الغالية منى، تحت شجرة الأوك في تلك المقبرة، ولا أدري إذا كان جمال سيدفن في القبر الذي حددناه أم لا.

إنَّ جمال عندي مثل ممدوح أبي تمام الشاعر، حين قال: مضى طاهر الأذيال لم تبق روضة * من الأرض إلا واشتهت أنها قبر تردى ثياب الموت حمرا فما أتى *** لها الليل إلا وهي من سندس خضر.فأثبت في مستنقع الموت رجله ** وقال لها من تحت أخمصك الحشر.

رحمك الله أبا صهيب، وإنَّا على الطريق ماضون -إن شاء الله- وعلى العهد باقون، ونسأل الله –جل شأنه- أن يجمعنا في دار القرار، بجوار النبي المختار في الفردوس الأعلى، كما جمع بيننا في الدنيا في خدمته، والعمل على إعلاء كلمته.

أخوك الذي لن ينساك

طه جابر العلواني.


 
     
   
 
حقوق النشر محفوظة للمعهد العالمي للفكر الإسلامي 2009   خارطة الموقع | اتصل بنا | شروط الخدمة | سياسة الخصوصية | دخول